Recent Posts

مسؤول أفغاني: نطلب دعم الكويت لإنهاء الصراع


طلب وكيل وزارة الخارجية الأفغانية حكمت خليل كرازاي، دعم الكويت لإنهاء الصراع، متوجها بالشكر لصاحب السمو الأمير قائد العمل الإنساني، معرباً عن أمله في تدخله لدعم عملية السلام وجهود الإغاثة الإنسانية. وأشار كرازاي خلال مؤتمر صحافي عقده في مقر السفارة بمنطقة السرة مساء أول أمس، إلى وجود مقاتلين عرب ضمن صفوف حركة «طالبان» الأفغانية وتنظيم «داعش» الإرهابي في افغانستان، تتراوح أعدادهم بين 100 إلى 300 مقاتل، بعضهم ينتمي إلى دول مجلس التعاون ويتواجدون حاليا في الجزء الشرقي من أفغانستان، موضحا أنه لا توجد إحصائيات دقيقة في هذا الصدد. وأشار إلى أن افغانستان تثمن عاليا دعم الكويت التاريخي لها في الأوقات العصيبة، منذ الاحتلال السوفياتي السابق، مشيدا بتطور العلاقات الأفغانية الكويتية التي وصفها بـ«الأخوية والممتازة» منذ تأسيس العلاقات الديبلوماسية في عام 1963، لافتا إلى أن حكومة بلاده تطلب دعم الكويت لإنهاء الصراع الدائر في افغانستان على مدار الأربعة عقود الماضية، فضلا عن الدعم الاقتصادي في 3 مجالات محددة في قطاعات الطاقة والصحة والتعليم، مشيرا إلى أنه التقى مسؤولي الصندوق الكويتي للتنمية العربية، وناقش معهم سبل هذا الدعم. كما دعا دول مجلس التعاون الخليجي بصفة خاصة والعالم الإسلامي بصفة عامة، لاتخاذ موقف جدي تجاه افغانستان ودعمها والمساهمة في حل النزاع الدائر على أراضيها، وحكومات الكويت والسعودية والإمارات السماح بدخول للعمالة الأفغانية للعمل. وعن المشاريع التي تمت مناقشتها مع الصندوق الكويتي، لفت إلى أن هناك موافقة من قبل الصندوق على تنفيذ مشروع رئيسي في مجال الطاقة، إلا أنهم يتوقعون من الكويت الكثير. وسيقوم وفد من الصندوق بزيارة افغانستان في المستقبل القريب لمشاهدة الوضع على ارض الواقع ولمناقشة مشاريع أخرى، مشيرا لفرص كبيرة للمستثمرين الكويتيين للاستثمارات في افغانستان في قطاعات النقل والطاقة والتعدين، موضحا أن افغانستان دولة غنية جدا بالمعادن، كاشفا عن فرص مميزة وحزم من التسهيلات المميزة التي تقدمها الحكومة الافغانية للمستثمرين الأجانب بصفة عامة والكويتيين بصفة خاصة. وعن المتوقع من الكويت للمساهمة في عملية السلام في أفغانستان، أوضح أن الصراع في افغانستان ليس جهادا ولكنه فساد ولا يوجد أي مبرر ديني لما يحدث فيها، مشيرا إلى أن حكومة بلاده «قدمت عرضا للسلام غير مشروط مع طالبان يقدمون لهم جوازات سفر ويتفاوضون معهم في مقابل تخليهم عن السلاح وقطع علاقاتهم مع تنظيم القاعدة. ومؤتمر طشقند كان متابعة لهذا العرض أو خطة السلام التي طرحتها الحكومة الافغانية».

الجارالله بحث وكرازاي العلاقات الثنائية والتطورات

كونا- التقى نائب وزير الخارجية خالد الجارالله أمس، وكيل وزارة الخارجية بجمهورية أفغانستان الإسلامية حكمت خليل كرزاي. وقالت وزارة الخارجية في بيان، إن اللقاء شهد عقد المشاورات السياسية بين دولة الكويت وجمهورية أفغانستان الإسلامية، كما تم استعراض أوجه العلاقات الثنائية، وسبل تعزيزها، إضافة إلى تطورات الأوضاع على الساحتين الإقليمية والدولية.

Kuwait City, Kuwait

Contact

Follow

©2017 BY AL3ONWAN - ALL RIGHTS RESERVED

Address