Recent Posts

القسوة... تسبّبت بوفاة الطالبين الضابطين؟


• ناصر الصباح لأهالي الطلاب: أبناؤكم أبنائي وسنوفّر لهم كل الرعاية ليكملوا مسيرة خدمة الوطن الغالي

• والد أحد المصابين : سجّلت قضية ضد ضابط مقدّم أجبر الطلاب على الوقوف في الشمس لفترات طويلة ومنع عنهم الماء

أخذت وفاة الطالبين الضابطين في كلية علي الصباح منحى جديداً، بوجود إشارات قد تصنف القضية على أنها «قتل خطأ».

وبعد لجنة التحقيق المشتركة التي أعلنت وزارة الدفاع تشكيلها مع وزارة الصحة للتحقيق في أسباب الوفاة، دخلت وزارة الداخلية على خط التحقيقات بعد تسجيل قضية جنح في مخفر الشويخ الصناعية (وفاة طلبة) حملت الرقم 321/‏‏‏‏‏‏‏ 2018. وزار النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ ناصر الصباح مستشفى جابر الأحمد للقوات المسلحة ومستشفى الصباح للاطمئنان على الطلاب الضباط، حيث اطلع على الأوضاع الصحية لأربعة منهم، مؤكداً حرصه واهتمامه بتسخير الإمكانات الطبية لرعايتهم. وطمأن الشيخ ناصر خلال أهالي الطلاب الضباط بأن أبناءهم هم أبناؤه، مؤكداً أن الكويت لن تألو جهداً في توفير الإمكانات الطبية لرعاية أبنائها، ومتمنياً لهم الشفاء العاجل وأن يعودوا لمواصلة مسيرتهم في خدمة الوطن الغالي. وشهد يوم أمس مفاجأة من العيار الثقيل في القضية، بعد تحسن حالة أحد الطلاب الضباط الذين كانوا يرقدون في العناية المركزة بالمستشفى، حيث اتهم بعد إفاقته من الغيبوبة أحد الضباط باستخدام القسوة في التدريبات ما أدى إلى تدهور الحالة الصحية له ولزملائه. وتقدم والد الطالب الضابط ببلاغ إلى مخفر الشويخ اتهم فيه ضابطاً برتبة مقدّم بإساءة معاملة طلاب الكلية واستخدامه القسوة، وإلزامهم بأداء التدريبات تحت أشعة الشمس لفترات طويلة ومنعهم من شرب الماء، وإجبارهم على حمل «الطابوق». وقال الوالد إنه قام بتسجيل قضية ضد الضابط، مبيناً أنه ذكر فيها أيضاً أن «ابنه (الطالب الضابط) مصاب بعدد من الكدمات في جسمه بسبب تعرضه للركل». وأضاف: «نريد للقانون أن يأخذ مجراه في هذه القضية، وإن كان لنا حق فنحن واثقون أننا سنحصل عليه وفق القانون». أمرمحقق وزارة الداخلية بضم البلاغ إلى قضية «وفاة الطلاب» واستدعاء الضابط للتحقيق معه، وقرر الانتقال إلى المستشفى لسماع أقوال الطالب الضابط بعد تحسّن حالته الصحية. نيابياً، طالب عدد من النواب بإجراء تحقيق حيادي في وفاة الطالبين الضابطين وتعرض آخرين إلى الإعياء ونقلهم إلى العناية المركزة، على أن يشمل الحوادث السابقة المماثلة أيضاً. وقال النائب الحميدي السبيعي: «الطالبان الضابطان اللذان توفيا، والمصاب هم طلاب سنة ثالثة من الدفعة 46 وغير مستجدين، ما يعني أن قدرتهم على التحمل كبيرة، فإن سقطوا في الميدان، فمعنى ذلك انهم تعرضوا لضغوط شديدة غير منطقية قد تشكل جريمة قتل خطأ». وأكد النائب الدكتور عادل الدمخي أنه «من حق الأب أن يرفع قضية، ويطالب بحق ابنه، وإن لم يكن هناك تعمد بالقتل، لكن القتل الخطأ الوارد، ويجب أن ينال المسؤول عقوبته، حتى لا تتكرر هذه المأساة وحتى يكون عبرة لغيره». واعتبر النائب أسامة الشاهين أن «تكرار هذه الحوادث من وفاة طلاب ودخول آخرين المستشفى يشي بوجود خلل هيكلي ومؤسسي تجب معالجته لأن هناك حوادث مماثلة قبل سنتين». وطالب النائب رياض العدساني بـ«تطبيق القانون على كل مسؤول يتجاوز ويضر بصحة الطلاب أو يتسبب بوفاتهم وذلك في خلال ثبوت الخطأ خلال التحقيقات». ورأى رئيس مجلس الامة بالإنابة عيسى الكندري أن «تكرار هذه الحوادث يدل على خلل يحتاج إلى علاج فوري ومحاسبة المتسببين بتجرد وبلا محسوبية».

Kuwait City, Kuwait

Contact

Follow

©2017 BY AL3ONWAN - ALL RIGHTS RESERVED

Address