Recent Posts

خالد الجارالله: العمليات العسكرية في إدلب ستكون كارثية



(كونا) – حذر نائب وزير الخارجية خالد الجارالله من العواقب الكارثية، لأي عمل عسكري في محافظة إدلب السورية، متمنياً من الأطراف المعنية الالتزام باتفاق خفض التصعيد في إدلب. جاء موقف الجارالله في كلمة له في جلسة لمجلس الأمن الدولي بالنيابة عن حاملي الملف الإنساني «دولة الكويت ومملكة السويد». وقال الجارالله في كلمته «تعقد جلسة مجلس الأمن اليوم في وقت بالغ الدقة فالمؤشرات والتقارير تشير الى تصعيد عسكري مرتقب في محافظة إدلب، وبات المجتمع الدولي يترقب بقلق، والوكالات الدولية الإغاثية تستعد بعجالة». وأضاف أن «الوضع في إدلب مختلف عن ما كان عليه في حلب والغوطة الشرقية ودرعا، فإدلب يقطنها ما يقارب 3 ملايين شخص نصفهم من النازحين داخليا فالعمليات العسكرية إن حصلت هناك ستكون كارثية وتداعياتها الإنسانية ستكون وخيمة على سكانها في حال لم يتم التوصل إلى ترتيبات بهذا الشأن بين الأطراف المعنية». وذكر «إذا حصل هذا التصعيد نتساءل إلى أين سيذهب هؤلاء المدنيون الأبرياء لتجنب القصف المدفعي والجوي للبقاء على قيد الحياة هم وأسرهم؟ وما هو معلوم لدينا الآن أنه ليس هناك مكان آمن يمكن لهؤلاء أن يلجؤون إليه». وحث جميع الاطراف المعنية على الاتزام باتفاق خفض التصعيد في إدلب قائلا «آملين أن لا نرى مرة أخرى تحول منطقة من المفترض أن تكون منخفضة التصعيد إلى منطقة مشتملة بالتصعيد». وتابع قائلا «كما أننا نشاطر الأمين العام للأمم المتحدة السيد أنطونيو غوتيريش مناشدته للحكومة السورية وجميع الأطراف المعنية بممارسة ضبط النفس ودعوته لضامني اتفاق آستانا بتكثيف الجهود لإيجاد حل سلمي للوضع في إدلب». وتطرق الى قمة ضامني اتفاق استانا المنعقدة اليوم في ايران حيث قال «نتوقع منهم احترام قرارات مجلس الأمن ذات الصلة وأن يضمنوا احترام منطقة خفض التصعيد في إدلب التي تم انشاؤها من قبلهم وإيلاء الجهود الدبلوماسية المزيد من الوقت والاهتمام ومضاعفتها لتجنب سفك المزيد من الدماء فصور القتلى والدمار في حلب والغوطة الشرقية لم تمح من ذاكرتنا، فكفى معاناة وانتهاكات تعرض لها الشعب السوري الشقيق علي مدار ثماني سنوات». وأوضح «أن الهجمات العسكرية على الجماعات الارهابية المصنفة من قبل هذا المجلس لا تقلل بأي شكل من الأشكال من التزامات أي طرف في النزاع بموجب القانون الدولي بما في ذلك الامتثال لمبادئ التمييز والتناسب والاحتراز وحماية المدنيين والأهداف المدنية فحتى الحروب لها قواعد يجب الالتزام بها .. لنتذكر بأن المدنيين الأبرياء من أطفال ونساء وشيوخ هم الذين يشكلون الغالبية الساحقة من السكان في ادلب وليس الارهابيون». وحث الدول المانحة على تكثيف مساهماتها للاستجابة الإنسانية «وندعو كافة الأطراف إلى تيسير وصول المساعدات للمحتاجين بشكل آمن وسريع ومستدام». وتابع قائلا «وفي هذا السياق تشكل المساعدات عبر الحدود جزءا حيويا وهاما من الاستجابة الإنسانية في سوريا يعتمد الملايين من السوريين عليها بمن فيهم ما يقارب مليوني شخص في محافظة إدلب والمنا