Recent Posts

الكويت تؤكد تمسكها بإقامة منطقة خالية من الأسلحة النووية في الشرق الأوسط


أكدت الكويت، اليوم الأربعاء، تمسكها بإقامة منطقة خالية من الاسلحة النووية واسلحة الدمار الشامل في الشرق الاوسط، بهدف ضمان استقرار المنطقة وحفظ الامن والسلم الدوليين. كما اكد سفير الكويت لدى النمسا ومندوبها الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا صادق معرفي في كلمة ألقاها امام اعمال الدورة الـ 62 للمؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية في هذا السياق اهمية انضمام اسرائيل الى معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية. وقال معرفي ان إسرائيل الدولة الوحيدة غير الطرف في المعاهدة في المنطقة داعيا الى اخضاع جميع منشآتها الى نظام الضمانات الشاملة التابع للوكالة. واضاف انه برغم التزام كل دول المنطقة بمعاهدة عدم الانتشار وأحدثها دولة فلسطين والتزامها بتطبيق اتفاق الضمانات الشاملة «فإن استمرار النهج الاسرائيلي المتعنت والمصر على رفض اي مبادرات او اتخاذ اية خطوات جدية في سبيل تمكين الوكالة من تطبيق الضمانات الشاملة في الشرق الاوسط يزيد من حالة التوتر القائمة ويتعارض بشكل صارخ مع عدد كبير من القرارات الدولية في مختلف المحافل». وحول الاتفاق النووي الايراني، اكد معرفي ان الكويت تقدر خطة العمل الشاملة والمشتركة وجهود الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومديرها العام يوكيو امانو في متابعة تنفيذ الاتفاق بموجب قرار مجلس الأمن رقم 2231. وأشار الى متابعة الكويت باهتمام بالغ التطورات في هذا السياق ورحبت بخطة العمل الشاملة المشتركة عندما أعلن عنها عام 2015 خاصة وانها اعتمدت من قبل مجلس الامن. وقال ان الكويت «اكدت في حينها على ضرورة وفاء ايران بالتزاماتها الكاملة وفق معاهدة عدم الانتشار النووي واتفاق الضمانات الشاملة مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية وعلى الرغم من ادراكنا بان هذا الاتفاق لا يلبي مشاغل وقلق دول المنطقة». واضاف «اننا من منطلق روح التعاون ودعم الجهود الدبلوماسية عبرنا عن أملنا بان يساهم هذا الاتفاق في تعزيز الامن والاستقرار في المنطقة والعالم». وقال انه في الوقت الذي نؤكد على احترام الكويت والتزامها بتنفيذ قرارات مجلس الأمن «الا اننا نرى بأن الاسباب التي دعت الولايات المتحدة للانسحاب من خطة العمل الشاملة المشتركة تستدعي اعادة تسليط الضوء على معالجة كافة الشواغل الاقليمية والدولية المرتبطة بالاتفاق». واكد السفير معرفي ان الكويت تدعم جميع الجهود والمساعي الرامية الى تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة «التي عانت طويلا من الاضطرابات والحروب». وقال «اننا في الوقت الذي نؤكد فيه على حق جميع الدول بانتاج وتطوير واستخدام الطاقة النووية للاغراض السلمية في اطار ما نصت عليه معاهدة عدم انتشار الاسلحة النووية فا