Recent Posts

هروب مرضى وافدين من الأجنحة من دون سداد الرسوم!


كشف ديوان المحاسبة عن عدد من مظاهر القصور وضعف الرقابة ببعض المستشفيات في ما يخص تحصيل الرسوم من بعض المراجعين والمرضى المقيمين، وتلقي بعضهم للخدمات الطبية دون سداد الرسوم المقررة، فضلا عن عدم وجود قسم للمحاسبة لتحصيل الرسوم في قسم الباطنية بمستشفى الصباح، وهروب بعض المرضى من الاجنحة من دون سداد الرسوم بعد اجراء الفحوصات الطبية.

وفيما طالب الديوان، في تقريره عن نتائج الفحص والمراجعة لميزانية وزارة الصحة وحسابها الختامي للسنة المالية 2017 /‏‏‏‏ 2018، بسرعة اتخاذ الاجراءات اللازمة نحو تلافي أوجه القصور المشار اليها، أفادت الوزارة أنه تم التعميم على كافة المناطق الصحية بضرورة متابعة دخول وخروج المرضى وتواجد قسم المحاسبة بصفة مستمرة، والتنبيه كذلك على اقسام الاشعة والمختبرات بعدم اجراء اى فحص الا بعد التأكد من سداد الرسوم المقررة، والاتصال بشركة الخدمات المصرفية عند توقف او تعطل أي من الاجهزة الخاصة بالطوابع المستخدمة وتفعيله من خلال المسح الضوئي.

وأوضح الديوان ان اعمال الفحص لتطبيق القرارات الصادرة بشأن تحصيل الرسوم الصحية من المرضى غير الكويتيين المقيمين والزائرين، اسفرت عن عدم تضمين القرارات لاسعار بعض الانواع من التحاليل الطبية المقدمة للمرضى في المستشفيات. واشار الى عدم قيام الوزارة بمطابقة المتحصلات الفعلية للطوابع المالية الالكترونية مع الواجب تحصيله من ايرادات حسب العمليات المفعلة مع مزود الخدمة والبالغ ما تم حصره منها 14 مليونا و266 ألفا و723 دينارا خلال فترة 3 أشهر، فضلا عن عدم قيام الوزارة بتفعيل الطوابع المصدرة والبالغ عددها نحو اكثر من 3 ملايين و502 ألف طابع.

وأكد الديوان استمرار تدني نسب الانجاز في تنفيذ بعض مشروعات توسعة المستشفيات الرئيسية اذ لم تتجاوز نسبة تنفيذ العديد منها 30 في المئة حتى نوفمبر 2017 وبما لا يرقى الى التطور المطلوب، وردت الوزارة حينذاك بأنها تبذل قصارى جهدها للاسراع بمعدلات الانجاز.

وأورد الديوان بعض الملاحظات والمآخذ التي شابت تحويل دفعات مالية للمكاتب الصحية بالخارج واستمرار تحويل دفعات تتخطى الاعتمادات المدرجة بالميزانية المتاحة لكل عام بمبالغ تصل الى 750 مليون دينار، وأفادت الوزارة في حينه بأن جميع دفعات المكاتب الصحية تتم حاليا بالتنسيق مع وزارة المالية حتى لا يتم تجاوز البند المخصص لعلاج المواطنين في الخارج، وان الوزارة تلتزم بما اقر من مجلس الوزراء في شأن تقنين حالات إيفاد المرضى للعلاج بالخارج.

وفيما أكد الديوان عدم تعبير مصروفات العلاج بالخارج عن عدد من السنوات عن حقيقة المبالغ المصروفة بسبب عدم تسوية مستندات تتضمن مصروفات العديد من المكاتب الصحية عن السنوات المذكورة بما جملته مليار و82 مليونا و55 ألفا و120 دينارا، أفادت الوزارة أن ذلك يرجع إلى تخصيص وزارة المالية لمعتمد اقل مما تطلبه الوزارة ودليل ذلك ان الفرق بين مقترح وزارة الصحة ومعتمد وزارة المالية خلال العشر سنوات الاخيرة يساوي رصيد العد التي لم يتم تسويتها لعدم وجود اعتماد مالي وقد عقب الديوان على رد الوزارة بضرورة ان تتقيد بالاعتمادات المحددة من قبل وزارة المالية. واشار الى استمرار ضعف اجراءات الرقابة على مصروفات العلاج بالخارج لعدم القيام بالمراجعة الطبية لفواتير ومستندات العلاج الواردة من معظم المكاتب الصحية، قبل احالتها للتسوية المالية، وبلغ ما تم حصره منها خلال السنة المالية 2017 /‏‏‏‏ 2018 ما جملته 159 مليون دينار و511 ألفا و956 دينارا.

Kuwait City, Kuwait

Contact

Follow

©2017 BY AL3ONWAN - ALL RIGHTS RESERVED

Address