Recent Posts

توقيع وثيقة التزام توسعة محطة أم الهيمان


وقعت أمس هيئة مشروعات الشراكة بين القطاعين العام والخاص ووزارة الأشغال العامة مع التحالف الفائز بمشروع توسعة محطة أم الهيمان والأعمال المكملة لها وهو شركتا ايفا الكويتية ودبليو. تي. أي الألمانية WTE/IFA، وشمل التوقيع وثيقة الالتزام وفقا لأحكام القانون رقم 116 لسنه 2014 في شأن الشراكة بين القطاعين العام والخاص. وتبلغ مدة تنفيذ المشروع الذي يقوم التحالف المكون من شركتي «دبليو. تي أي» وشركة «ايفا الكويتية» ثلاث سنوات من خلال تأسيس شركة مساهمة موزعة على أسهم %50 للمواطنين و%10 للحكومة و%40 للمستثمر الفائز. وتشمل مدة الاستثمار 25 عاما شاملة التشغيل والصيانة وتمديد خطوط المياه وإنشاء المعدات للمحطة. وتقوم وزارة الأشغال خلال هذه المدة بشراء المياه من الشركة بقيمة تصل إلى 922 مليون دينار ما يعادل 3 مليارات دولار ووقع كل من مدير عام هيئة مشروعات الشراكة بين القطاعين العام والخاص مطلق الصانع ووكيل وزارة الأشغال العامة عواطف الغنيم ومدير المبيعات والمناقصات بشركة WTE جورج كورنج وثيقة التزام المشروع الذي تقدر كلفته المالية ب‍ 382 مليون دينار. وقال مدير عام هيئة مشروعات الشراكة مطلق الصانع: تم توقيع وثيقة الالتزام لمشروع محطة أم الهيمان الذي يعد أحد مشاريع خطة التنمية المتعلقة بالبنية الاساسية في الكويت، منوها إلى ان المشروع يعول عليه بشكل كبير في خدمة عدد من المناطق المستحدثة وبعض المناطق القديمة إضافة إلى قيمته الفنية في تدعيم وتطوير البنية التحتية. وأضاف الصانع، ان هذا المشروع يمثل احدى نوافذ استقطاب الاستثمار الاجنبي وتوطين التكنولوجيا المتطورة في إدارة مثل هذه المرافق الصحية الخدمية، معربا عن أمله في ان يكون للمشروع انعكاسات ايجابية سواء على مستوى توطين الخبرة أو تدريب الكوادر الوطنية على إدارة مثل هذه المشاريع المنفذة وفق أحدث التكنولوجيا. وأردف قائلاً ان العمل المتعلق بإجراءات طرح وترسية المشروع كان عملا منظما أفضى في النهاية إلى تحقيق هذه النتيجة، لافتا إلى ان تجربة مشروع أم الهيمان فيها الكثير من الدروس والعبر التي يمكن الاستفادة منها في تسريع اجراءات المشاريع الأخرى. وتابع: نحن الآن نحصر مع الجهات ذات العلاقة المعنية بمشاريع الشراكة ونتبادل معهم الرأي والحلول حولها لاسقاطها على المشاريع الأخرى، مبينا ان هيئة مشروعات الشراكة تمر بمرحلة تراكم المعرفة لبناء مؤسسة وطنية معنية بمشاريع الشراكة، مؤكدا ان هذه التجربة تمثل خطوة مهمة في تدعيم هذه المؤسسة ولتوفير فهم أفضل لطبيعة المعوقات والحلول المناسبة لتسريع إجراءات المشاريع الأخرى. وتمنى ان يكون مشروع أم الهيمان فاتحة خير لتوظيف أداة الشراكة بين القطاعين العام والخاص بشكل جيد وتدعيم التنمية وتطوير الاستثمار الاجنبي في الكويت وخلق فرص استثمارية للشركات الكويتية المحلية وخلق فرص عمل للمواطنين الكويتيين في القطاع الخاص. وذكر ان مشاريع الشراكة يعتبر فيها المواطن شريكاً؛ باعتبار ان %50 من رأسمال هذا المشروع ستخصص للمواطنين، معتبراً ان مشاريع الشراكة مع مستثمرين اجانب تشكل إنجازاً للاقتصاد الكويتي، موضحاً ان معادلة مشاريع الشراكة مبنية على ان الكل مستفيد وان هذه المشاريع تسهم في زيادة تدفق الاستثمار الاجنبي الى الكويت. وفي ما يتعلق بمشروع كبد لتحويل النفايات إلى طاقة كهربائية، قال «هناك مراسلات بين الفتوى والتشريع وهيئة مشروعات الشراكة وبلدية الكويت»، لافتا إلى ان هناك استفسارات موجهة إلى بلدية الكويت تتعلق بكيفية توفير ميزانية لهذا المشروع، متمنيا التوصل إلى حل لهذه المشكلة في أقرب وقت. من جانبها، قالت وكيلة وزارة الاشغال العامة المهندسة عواطف الغنيم، إن هذا المشروع يعد أحد مشاريع خطة التنمية