3 دول تطلب اجتماعًا طارئًا لمجلس الأمن لبحث أزمة تيغراي


طلبت الولايات المتحدة وإيرلندا وبريطانيا عقد جلسة علنية طارئة لمجلس الأمن الدولي بشأن تيغراي، الإقليم الإثيوبي الذي دخلت قوات المتمرّدين عاصمته ميكيلي، بحسب ما أفادت مصادر دبلوماسية، أمس الإثنين. ورجّحت المصادر أن يعقد مجلس الأمن هذه الجلسة الطارئة الجمعة، علماً بأنّه منذ اندلع النزاع في تيغراي في مطلع نوفمبر لم ينجح الغرب يوماً في عقد جلسة عامة لمجلس الأمن حول الإقليم الواقع في شمال أثيوبيا ذلك أنّ الدول الأفريقية والصين وروسيا وأعضاء آخرين في المجلس يعتبرون هذه الأزمة شأناً أثيوبياً داخلياً. وأعلنت الحكومة الفيدرالية في إثيوبيا، أمس، "وقف إطلاق نار من جانب واحد" في تيغراي، بحسب ما ذكرت وسائل إعلام رسمية، فيما دخل مقاتلون متمرّدون عاصمة المنطقة وسط احتفالات في الشوارع. وجاء في بيان نشرته وسائل الإعلام الرسمية، ليل الاثنين، أنه "تم الإعلان عن وقف لإطلاق النار غير مشروط ومن جانب واحد اعتبارا من اليوم 28 يونيو". وخلفت المعارك بين الجانبين كثيراً من الدمار وعددا غير معروف من الضحايا، بالإضافة إلى تسببها بتهجير عشرات الآلاف من المدنيين.