«لا تجاملون بعض»... نتجه إلى الهاوية!

«لا تجاملون بعض»... نتجه إلى الهاوية اقتصادياً.
لا تفرح بمستوى اقتصاد الكويت اليوم، ولا تتهم غيرك بالجهل أو تسفّه رأي غيرك من أهل الاختصاص.
هي مسألة حساب/‏ لغة أرقام يتقنها رجال الاقتصاد... فأنت أمام إيرادات ومصروفات تستطيع معها تقييم وضع البلد المالي، مدعماً بالتسلسل المنطقي لزيادة الإنفاق والتضخم وخلافه.
في ندوة ملتقى الثلاثاء حول الاقتصاد الكويتي... مستقبله والعوامل المؤثرة عليه٬ تحدث الأستاذ ناصر النفيسي عن مراحل مهمة في الاقتصاد الكويتي، وكلها تشير إلى أننا نتجه إلى الهاوية بلا محالة.
والآن٬ صندوق النقد الدولي يقول في تقرير له «إن صافي ثروة الكويت بعد عام 2052 (صفر) يعني بعد 32 عاماً مما يعدون».
عُد إلى التاريخ لتتعلم... ترى 32 عاماً ليست ببعيدة، والعالم كله يبحث عن مصدر طاقة غير النفط.
فماذا نحن بصدده الآن؟
كنا نعوّل على مشاريع ضخمة، مثل المنطقة الاقتصادية الشمالية كمصدر آخر للدخل غير النفط، وما زالت حبيسة الأدراج: فماذا ننتظر؟
من حقنا أن نسأل المعنيين بالوضع الاقتصادي الكويتي: إلى أين نحن سائرون؟
أعطينا مثالاً على فنزويلا في مقالنا السابق «الحقيقة تكمن في التفاصيل»... فهل ستكون الكويت الثانية بعد فنزويلا.
نعاني من صراع... والصراع بدد الثروات وجلب القيادات البراشوتية، التي لا تصنع التاريخ ولا تحقق الرخاء أو ديمومة الاقتصاد.
«لا تجاملون بعض»... نتجه إلى الهاوية؟
الحل... طيب «شنو الحل»؟
الزبدة:
الحل معلوم في النصوص وتعبث بها النفوس... هذا مختصر القول.
يعني ذلك أننا أكثر بقاع الأرض إقراراً للقوانين، وأقلها تنفيذاً لسبب معلوم وهو الحسد والغيرة، وعوامل نفسية يعرفها كثير من أحبتنا، ناهيك عن قوانين غير مدروسة بشكل جيد.
نستطيع أن نزوّر كل شيء إلا التاريخ لا يمكن تزويره.
لذلك٬ فالتاريخ أعطانا أمثلة حية لدول كانت تعاني من الفساد وسوء التنظيم، وأصبحت الآن في مصاف الدول المتقدمة بعضها وصل إلى مستوى... صفر حالة فساد.
نحتاج جرأة قرار ينهي حقبة الصراع القائم... صراع على السلطة وصراع على استحواذ ما تبقى من أموال.
لنقف... رجاء يجب أن نقف عند هذا الحد.
ضعوا معايير٬ واستعينوا بمستشارين من المخلصين وقياديين، وفق تلك المعايير كي يأتوا برؤية إصلاحية وخطط وقائية وبالأرقام، كي نتجنب شبح الهاوية الذي ينتظرنا.
يا سادة وسيدات المجتمع الكويتي من الحكماء العقلاء... أليس بينكم رجل رشيد.
اللهم قد بلغت٬ اللهم فأشهد... والله المستعان.

Kuwait City, Kuwait

Contact

Follow

©2017 BY AL3ONWAN - ALL RIGHTS RESERVED

Address