ازعجتونا!

كل (صيحة) نيابية هذه الأيام خصوصاً التهديد بالاستجوابات، أو تقديم اقتراحات خدماتية و(فلوس) وتوزيع هبات للمواطنين، وعمل مدن خيالية وشوارع من الحرير مع (شتم) الحكومة، ما هو إلا تحصيل حاصل وتسخين انتخابي مكشوف (مأخوذ خيره)!
جميع الاستجوابات التي ظهرت في هذا المجلس - من دون استثناء - اختفت فجأة ولم يشعر أحد بنتائجها المرجوة غير (التصفيق) و(الاستهجان) وقت الاستجواب!
سلسلة استجوابات قادمة على ما يبدو في اتجاه الحكومة، وتلويح مع تلميح بالمساءلة هنا وهناك، منها لرئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك، وآخرى لنائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح، وثالثة لوزير الصحة الشيخ باسل الصباح ، ولا نعرف أين سينتهي بنا المطاف!
ولعل البعض يتساءل بعد ذلك، كيف يستقيم هذا الكم الهائل من استجوابات مجلس الأمة التي وصلت إلى عشرة استجوابات قدمت للحكومة، مقابل تردي الخدمات وبقاء قضايا البلد الرئيسية عالقة بلا حركة؟!
هذا السؤال لا يستطيع نواب مجلس الأمة الإجابة عنه، كونهم يدركون أن مفتاح حل القضايا العالقة بيد الحكومة، متى ما اشتهت فتحت الباب ومتى ما (زعلت) أغلقته!
وإن ما يملكه النواب اليوم هو الصوت، ولا شيء غير الصوت!
على الطاير:
رفعت الأقلام وجفت الصحف!
ومن أجل تصحيح هذه الأوضاع بإذن الله... نلقاكم!

Kuwait City, Kuwait

Contact

Follow

©2017 BY AL3ONWAN - ALL RIGHTS RESERVED

Address