ضربة موجعة !

يأتي مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني المقاتل الشرس لأميركا، ومن تلطخت يده بالدم في سورية الجنرال قاسم سليماني في هجوم صاروخي أميركي قرب مطار بغداد الدولي يوم الجمعة الماضي، ومعه المتهم بالمشاركة في محاولة اغتيال أمير البلاد الشيخ جابر الأحمد العام 1985 مساعد قائد قوات الحشد الشعبي العراقي أبومهدي المهندس واسمه جمال جعفر آل إبراهيم... ليعلن اشتعال الساحة الخليجية بحرب إقليمية مرتقبة في أي لحظة تدور على الأراضي العراقية بالوكالة بين الولايات المتحدة وايران!
طهران تلقت ضربة موجعة بهذا الاغتيال المباغت، رداً على تهديداتها لواشنطن والاحتجاجات الأخيرة من قبل حزب الله والحشد الشعبي أمام السفارة الأميركية في بغداد.
واليوم لن تقف إيران مكتوفة الأيدي، وستفكر في كيفية الرد على الهجمة الأميركية، لتصبح منطقتنا ملتهبة على صفيح ساخن، تتطلب الحذر والاستعداد للمرحلة المقبلة الأصعب من الشد والجذب بين الطرفين.
ولعل زيارة المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي منزل سليماني ليعزي أسرته، وإعلانه ثلاثة أيام حداد على اغتياله، ومن ثم تهديده الولايات المتحدة بأن انتقام إيران سيكون «ساحقاً» يؤكد بأن (الألم) الإيراني عميق، والقول إن إيران ضحت به لا أساس له من المنطق، بل ستفكر في كيفية الرد، وهنا تكمن الخطورة!

على الطاير:
قد يقع الانتقام الطهراني خارج الأراضي العراقية عبر دولنا الخليجية، الأمر الذي يتوجب أخذ الحيطة والحذر ومراقبة الداخل والخارج، ومراقبة ردات الفعل المحلية وتصريحاتهم على هذا الاغتيال!
ومن أجل تصحيح هذه الأوضاع بإذن الله... نلقاكم!

Kuwait City, Kuwait

Contact

Follow

©2017 BY AL3ONWAN - ALL RIGHTS RESERVED

Address